التقنيات الحديثة

أحدث التقنيات المتقدمة في طب الأمراض النفسية والعصبية

 

 

1. رسم الخرائط الطبوغرافية الـدِمـاغِـيـّة (الـمـُخّ الـكـَهـْربـائيّ الكميQEEG / خريطة الدماغ TBM)

وهي مجموعة من تقنيات العلوم العـصـبـيّة تستخدم الدلالات المعلوماتية الحيوية لدى المرضى النفسيين، و قد أجيزت و صُرّح بها رسمياً عام 2013 واعترفت بها الوكـالة الأمـريـكـيـّة للغذاء والدواء (FDA)

 

2. المعالجة بالصدمة الـكـَهـْربـائيّة تحت الـتـخـديـر الكُلّي :

العِـلاج بالصدمة الـكـَهـْربـيّة(التخليج الكهربائي) هوعِـلاج فعال ومأمون الاسـتـِخـدام للأمـراض والمشاكل الـنــفـسـيّـة، يـعـرف أيضاً باسم الـتـنـبِـيـْه الـكـَهـْربـائيّ للمخ أو "الصدمة العِـلاجية" أو "جـلـْسـة الكهرباء" ، في مـُسْـتـشـْفــانا يتم تـطـبِـيـقه بطريقة " متناهية الدقة" بالغة الأمان و تحت الـتـخـديـر بدون الشعور بأي ألم.

 

3. تـَقـنِـيـة ردود الفعل البيولوجي :

عند التدريب على تـَقـنِـيـة ردود الفعل البـيولوجي يمكن للشخص أن يراقب المعلومات الناتجة عن الموجات المرتدة عن الـمـُخّ في تلك اللحظة من خلال جهاز رسام الـمـُخّ الـكـَهـْربـيّ EEG عن طريق إشاراتٍ مسموعة أو مرئية أو كـلاهما معاً ، وبالتالي يستطيع التحكم فيها حسبما يريد،و بحسب نوع مشكلة الشخص أو احـتـيـاجـاتـه يتم خفض او رفع مـعدلِ تـردده و بـحـسبها يـتم تـصـميـم و ضـبط البـروتوكول و الـبـرنـامـج العِــلاجـيّ و خـلـق الـمنـاخ الأنـسـب لـتـلقـيّ التـدريـب و التأهيل عـلـيه .

وفـي هـذه الـلحـظـة يـمـكـن لـلـشـخـص مـشـاهـده الـرابـط المـرئيّ بـيـن أفـكـاره ومـوجـات الـمـُخّ و بالـطـريقة التي يـحـبـّها سـيـمـكـنـه تـعـلـم الـتـحـكـم فـيـها .

 

4. الـوسـائـِل العِـلاجية الـتـنـبِـيـْهية للمخ (تقنيات العِـلاج بالتـحـفـِيـز متناهي الصـِغـَر CES )

(التحفيز العصبي بالتـيّـار المباشر الخفيض عبر الرأس tDCS)

عندما يتم اسـتـِخـدام(التحفيز العصبي بالتـيّـار المباشر الخفيض للرأس tDCS) فإنه يعمل كأحد تقنيات التطـويـع الحسّي العـصـبـيّ ،و يـسـمـونـهـا أيضاً التحـفـيز الـخفـيـض ،و يـتـمّ تـطـبِـيـق هذه التـَقـنِـيـة فقط برغبة و طلب الـطـبـيب في الحالات الذُهـانـيـة والأمـراض الـنــفـسـيّـة الـمُـسـتـعـصِـيـة،عامةً ، يوضع قطبان ألكترونيان على موضعين متناظرين من الجبهة و يُمرر من خلالِهما تيارٌ منخفض الشدة ، بهذا المبدأ و الفكـرة يـعـمـل جـهـاز الـتـنـبِـيـْه الدماغي .

و عـندما ينبعث التـيّـار بالقدر الصحيح إلى القشرة الـدِمـاغِـيـّة الخارجية ، يمكننا تـحـفـِيـز و تنبيه بعض الأنـشـِطـة الـكـَهـْربـيّة للدماغ و يمكن استهداف بعض هذه الأنـشـِطـة بالتثبيط و التهدئة.

و عبر العديد من الدراسات و البحوث تبين لهذه الطريقة في استهدافها لمناطق معينة من الـمـُخّ قدرتها على إحداث تغيير فعال في الفيسيولوجيا العـصـبـيّة ( طبيعة الأعـصـاب) والفسيولوجيا الـنــفـسـيّـة (الـطِـبيعة الـنــفـسـيّـة ) .

 

5. العِـلاج بتـَقـنِـيـة التحفيز الـكـَهـْربـائيّ للدماغ:

هذه التـَقـنِـيـة هي أحد أحدث الـوسـائـِل المتطورة التي تمّ التوصّل إليها أخيراً في مجال العِـلاج بالتحفيز الـكـَهـْربـائيّ ، طريـقـة العِـلاج بـاسـتـِخـدام (تـَقـنِـيـة التحفيز الـكـَهـْربـائيّ للدماغ ) تهـدف لـوضـع أقطاب داخـل الأذنين لتمـررتيـار مبتكر بشكـلٍ متناهي الصِغر يسـتـهـدف المـنـطِـقـة المراد إجراء التـطـبِـيـق عليها.

 

6. الـتـنـبِـيـْه الخليوي العميق (بطارية تحفيز الدماغ) لجراحة الأعـصـاب الوظيفية:

في الحالات المرضية لمرض الـشـَلـل الـرعّـاش( مرض بـاركـيـنـْسـون) التى لم تظـهـرأي استجابة للعِـلاج و تعـاودهـم النـوبـات الـشـديـدة مـن الرعشات ، تـسـتـطـيـع هنا تـَقـنِـيـة الـتـنـبِـيـْه الدماغ العميق ( بطارية تحفيز الـدِمـاغِ) كأحد الطرق العِـلاجية المـتـّبـعـة أن تسيطرعلى الحالة ، وتعـيـد بـرمجـتـها وتعمل على تـكـيـيـفـهـا وضبـطها ،و تـكـون بـحـق أفـضـل الـوسـائـِل الـمـُخّتارة .

إضافة لذلك تـسـتـعـمـل بـنجـاح أيضاً في عِـلاج النوبات الـصّـرعية و حالات الـبَـدانـة و مرضى فقدان الذاكرة كمرض الزهايمر و الخرف ، و حالات الوسواس القهري العصابي وحالات الاكْـتِـئـاب المرضي.

 

7 تـطـبِـيـق نظام الاسـتـرشـاد( الـمـِلاحـة) العـصـبـيّ التحفيز المـغـنـَاطـيسي العميق للدماغ :

هذا النـظـام هـوالأول مـن نـوعـه في تركيا و الـذي يسـتطيـع الوصـول لأجـزاء و تكوينـات أعمق في نسيج الدماغ باسـتـِخـدام تـَقـنِـيـة عميقة النـفـاذ مـن التحـفيـز المـغـناَطيسـي للدماغ ،و بفضل الخصائص و المميزات التي بدأنا بها الحديث فإن هذه التـَقـنِـيـة يمكنها عمل الـتـنـبِـيـْه الدماغي لمناطق مختلفة من الدماغ ولمرضى مختلفين لم تشملهم التـقـْنـِيات السابقة بتـحـفـِيـز مختلف و متميز .

لأي أنواع الحالات المرضية يتم تـطـبِـيـق التـحـفـِيـز المـغـنـَاطـيسي العميق للدماغ ؟

· الإدمــان على الكحوليات

· الإدمــان على التدخين

· إدمان الكوكايين

· لإزالة عوارض الوهن المصاحبة لمرض التصلب المتعدد

· الآلام الناتجة عن التهابات و أمـراض الأعـصـاب

· الوسواس القهري العصابي

· يزيد من القدرات التواصلية لمريض التوحد

· تمت الموافقة عليه و التصريح باستعماله في عِـلاج الاكْـتِـئـاب المرضي و الاضطراب الوجداني ثنائي القطب من قبل الوكالة الأمـريـكـيـّة للغذاء و الدواء FDAو من قبل منطقة التجارة الأوروبية CE .

· متلازمة بـاركـيـنـْسـون ( الـشـَلـل الـرعّـاش)

· حالات الخرف و مرضى الزهامير

· عِـلاج المشكلات الذهانية العصابية الـمُـسـتـعـصِـيـة مثل العوارض السلبية لمرضى الفصام ( الانغلاق على الذات ، واللامبالاة) .

 

لماذا يعتبر التـحـفـِيـز المـغـنـَاطـيسي العميق للدماغ مُهمّا في عِـلاج حالات الإدمــان ؟

مهم لضبط و تنسيق المناطق الـمـُخّية التي فسدت مع الأدوية .

أدركنا اليوم أن الإدمــان مثله مثل الاتفصام ، مرض عقلي مزمن متكرر النوبات و الانتكاسات، و أنه مثل داء السكري مرض مستعص مزمن عِـلاجه طويل الأجل .

إن الإدمــان لا ينتج فحسب عن فساد الإرادة عند الإنسان أو نقص في شخصيته أو ضعف في بنيته الأخلاقية.

في أعماق الـمـُخّ يوجد ما نسميه بمركز المكافأة أو المراضاة يفرز في بعض الأحيان ما يسمى بالسيالات العـصـبـيّة والتي تتكون بسبب التغيرات الهرمونية في جسم الإنسان، و يمكن باستعمال التأثير القوي و الفاعلية الحقيقية مثل علاج التـحـفـِيـز المـغـنـَاطـيسي العميق للدماغ أن نعكس تبعات هذه التغيرات .

نبدأ أولا في عِـلاج الإدمــان مستهدفين تخليص الجسم من المواد الـمـُخّدرة / أو الكحوليات المستخدمة، ثم من بعده نعمل على نقليل الرغبة /أ والحاجة الملحة لهذه المادة .

يظل نصف مرضى الإدمــان على كل الأحوال يعانون الصعوبة الناتجة عن وجود الرغبة الملحة في أذهانهم للعودة لتعاطي المواد الـمـُخّدرة/الكحوليات برغم البروتوكولات العِـلاجية الخاضعين لها بالفعل و المتضمنة للعِـلاج الدوائي و جلسات الطبيب النفسي و العِـلاج الأسري و الطرق العِـلاجية المماثلة.

و الهدف من تـطـبِـيـق التـحـفـِيـز المـغـنـَاطـيسي العميق للدماغ هو الوصول لأماكن في عمق الدماغ.

و في السنوات الأخيرة أثبتت الأبحاث و الدراسات أن استعمال التـحـفـِيـز المـغـنـَاطـيسي العميق للدماغ قد أثمر عن تقليل ما نسميه بالتوق أو الرغبة الملحة لتعاطي المواد الـمـُخّدرة/ والكحوليات/ و التدخين .

و بالإضافة إلى قدرة التـحـفـِيـز المـغـنـَاطـيسي العميق للدماغ على تقليل حالة التوق والرغبة الملحة ، فهو إلى جانب ذلك يقلل السلوكيات الرعناء و الطباع المندفعة المتهورة التي دفعت الشخص لتعاطي هذه المواد و تمنحه المقدرة على صنع القرار الصحي و السليم في حياته. و بالتالي تضمن التعافي و تساعد على استدامته .

و بتـحـفـِيـز هذه المناطق في الدماغ تصبح المادة الباعثة على الإدمــان أقل و ترتفع قدرة الشخص على التحكم و السيطرة بنفسه نحو الامتناع عنها

 

هل تحمل تـَقـنِـيـة التـحـفـِيـز المـغـنـَاطـيسي العميق للدماغ أي خطر على صحة الإنسان؟

تـَقـنِـيـة الحفز المـغـنـَطـي العميق للدماق مثلها مثل التـَقـنِـيـة التقليدية التـحـفـِيـز المـغـنـَاطـيسي للدماغ

إنها تعتبر من أقل التـطـبِـيـقـات مخاطرة على الإطلاق، كونها لا تنطوي على أي إجراءات تداخلية أو جراحية.

فهذه الوسيلة لاتترك على الـمـُخّ أي نوع من التلف أو المضاعفات

وسائل العِـلاج النفسي  

تـَقـنِـيـة حساسات الارتجاع البيولوجي

تقنيات العِـلاج بالتـحـفـِيـز متناهي الصغر

التحضيرات الدوائية  الشديدة الخصوصية ( الفارماكولوجيا الإكلينيكية) بطب العقاقـير السـريـري

برامج ريهاكوم لعِـلاج المشكلات الإدراكية ، و برنامج  بلاي أتينشن لعِـلاج مرض فرط الحركة ونقص التركيز، و برنامج ريهابيل النرويجي  لحل مشكلات التعلم

برامج المداواة  بالعمل ،عيادة عِـلاج اضطراب المعالجة الحسيّة (يعرف أيضا باسم خلل التكامُل الحسّي) (التوحد)

العِـلاج النفسي وجلسات التحليل النفسي و التـطـبِـيـقـات الـنــفـسـيّـة الإيجابية 

التدريب على التركيز بواسـِـطـة الـكـُمـبـيـوتـر

العِـلاج بواسـِـطـة الوميض الضوئي ( العِـلاج الضوئي)

بحوث النضج الدراسي  والجهوزية للمدرسة